5 مصادر يمكنك من خلالها تعلم اللغة الصينية واتقانها

تعلم اللغة الصينية

يُعتبر تعلم اللغة الصينية تحديًا مثيرًا للكثيرين، فهي لغة ذات تاريخ عريق وموروث ثقافي غني يمتد لآلاف السنين. وتتميز اللغة الصينية بتعقيد هيكلها وتنوع مفرداتها، حيث تضم العديد من اللغات الإقليمية واللهجات المختلفة. 

كما يُعَدُّ فهم اللغة الصينية أمرًا حيويًا في العصر الحديث، نظرًا لتزايد العلاقات الاقتصادية والثقافية مع الصين. 

بفضل التطور في هذا العصر التي تسيطر عليه التكنولوجيا، أصبح من الممكن الآن تعلم اللغة الصينية بسهولة من خلال مجموعة متنوعة من الموارد المتميزة، بما في ذلك التطبيقات الذكية والمواقع الإلكترونية التعليمية. وبالاستمرار في تعلم هذه اللغة، يمكن للفرد أن يفتح آفاقًا جديدة للتفاهم الثقافي والتواصل الدولي.

ماذا عن تعلم اللغة الصينية؟

 اللغة الصينية

اللغة الصينية هي واحدة من أقدم اللغات المكتوبة والمنطوقة في العالم، وهي تعتبر جزءًا أساسيًا من التراث الثقافي الصيني العريق، حيث تتميز اللغة الصينية بتنوعها وغناها، وتضم عددًا كبيرًا من اللهجات والمفردات المختلفة. 

تتكون اللغة الصينية من حروف ورموز تسمى الأحرف الصينية، وهذه الأحرف تمتاز بأنها تعبر عن الأفكار والمفاهيم بطريقة فريدة تختلف تمامًا عن اللغات الأبجدية الأخرى.

تتكون اللغة الصينية أساسًا من حروف مفردة تُعبر عن معانٍ محددة، وهذه الحروف يمكن تجميعها لتكوين كلمات وجمل. بالإضافة إلى ذلك، تتميز اللغة الصينية بنظامها الصوتي الفريد الذي يتضمن أصواتًا مختلفة عن اللغات الأخرى.

اللغة الصينية تتضمن 10 لهجات مختلفة يتحدث بها حوالي 1.5 مليار شخص في جميع أنحاء الصين وباقي دول العالم. ومن بين هذه اللهجات الرئيسية يمكن ذكر اللهجة المندرينية والكانتونية أكثرها شيوعًا واستخدامًا.

  • اللهجة المندرينية: هي اللغة الرسمية في الصين وتُعلَّم في المدارس والجامعات على نطاق واسع، ويتحدث بها أكثر من مليار شخص، وتُستخدم في المناطق الشمالية والوسطى من الصين، بالإضافة إلى تايوان وسنغافورة.
  • اللهجة الكانتونية: تُستخدم بشكل رئيسي في مناطق جنوب الصين، بما في ذلك هونغ كونغ وماكاو، وتعتبر لهجة كانتونية الأكثر شيوعًا في الصين وخارجها بسبب تأثير هونغ كونغ الثقافي.
  • اللهجات الأقل شيوعًا: بالإضافة إلى الماندرين والكانتونية، هناك العديد من اللهجات الأخرى التي يتحدث بها الناس في مناطق مختلفة من الصين. من بينها لهجات شنغهاي وفوجيان وهاينان وغيرها.

من اين ابدأ تعلم اللغة الصينية؟

للبدء في تعلم اللغة يمكنك اتباع الخطوات التالية:

  • قبل البدء في دراسة اللغة الصينية، حدد ما هي أهدافك والأسباب التي تجعلك ترغب في تعلمها؛ سواء كان ذلك للسفر، أو العمل، أو الدراسة، أو الاهتمام بالثقافة الصينية.
  • ابحث عن الكتب التعليمية، والمواقع الإلكترونية، والتطبيقات التعليمية، والدورات عبر الإنترنت التي تتناسب مع مستوى معرفتك باللغة وأسلوب التعلم الذي يناسبك.
  • إذا كنت تفضل التعلم بمساعدة مدربين محترفين، يمكنك التسجيل في دورة تعليمية للغة الصينية في مركز تعليمي محلي أو عبر الإنترنت.
  • هناك العديد من الموارد المجانية عبر الإنترنت التي يمكن الاستفادة منها، مثل مواقع التعلم عبر الإنترنت، وقنوات اليوتيوب، وتطبيقات الهواتف المحمولة.
  • حاول استخدام اللغة الصينية في حياتك اليومية قدر الإمكان، سواء عبر ممارسة الحوارات مع أشخاص يتحدثون اللغة الصينية، أو من خلال الاستماع إلى الموسيقى الصينية، ومشاهدة الأفلام والبرامج التلفزيونية الصينية.

كيف يمكن تعلم اللغة الصينية بسهولة؟

 كيف يمكن تعلم اللغة الصينية بسهولة؟

هناك العديد من النصائح التي ستساعدك على تعلم اللغة بسهولة وعن بعد، وهي كالتالي:

1. تعلم الصينية عبر قنوات اليوتيوب

هناك العديد من القنوات على اليوتيوب التي تقدم محتوى مفيد ومسلي لتعلم اللغة الصينية سواء باللغة العربية أو الإنجليزية. إليك بعض القنوات التي يمكن أن تكون مفيدة:

  • قناة Taleek: تقدم القناة دروسًا تعليمية باللغة العربية تغطي المفردات والقواعد الأساسية بطريقة مبسطة ومسلية، وهذه القناة مناسبة للمبتدئين في تعلم اللغة.
  • قناة Kareem khan: تقدم القناة مقاطع فيديو تعليمية مصحوبة بالترجمة والنطق الصحيح لكلمات وجمل مختلفة في اللغة الصينية.
  • قناة ChineseFor.Us: تقدم القناة مجموعة متنوعة من الدروس التعليمية بمختلف المستويات باللغة الإنجليزية، بدءًا من المستوى المبتدئ وحتى المتقدم.

2. البودكاست في تعلم اللغة الصينية

إليك قائمة ممتازة من البودكاستات لتعلم اللغة والتي يمكن أن تكون مفيدة لك:

  • Mandarin Bean: مدونة صوتية تقدم دروسًا تعليمية تغطي مختلف المواضيع بطريقة مبسطة وممتعة، وهذا بجانب توفر ترجمة باللغة الإنجليزية ليسهل على الدارس الفهم والتفاعل مع دروس اللغة الصينية.
  • ChineseClass101: يقدم هذا البودكاست مجموعة واسعة من الدروس التعليمية بجميع المستويات، بدءًا من المستوى المبتدئ وحتى المتقدم، حيث يمكنك تحديد مستواك أولًا في اللغة، ومن ثُم يتم توجيهك لقائمة مختصة ومناسبة لمستواك في اللغة، وفيها يمكنك تحديد العمل على أي مهارة في اللغة سواء القراءة أو الاستماع، وبعدها يمكنك الاستماع للبودكاست بشكل متكرر سواء بسرعة أو ببطء لتستوعب اللغة.
  • Talk Chineasy: يقدم دروسًا يومية تغطي المفردات والعبارات الصينية بطريقة مبسطة وسهلة الفهم، وهذه المدونة الصوتية مناسبة للدارسين الذين ليس لديهم وقت كافِ في التفرغ للتعلم.
  • Melnyks Chinese: بودكاست يقدم دروسًا صوتية تعليمية تغطي مختلف المواضيع والمفردات بطريقة مفصلة ومفهومة.
  • Mandarin Monkey: بودكاست يقدم محادثات وحوارات بالصوت طويلة، كل بودكاست يزيد عن الساعة الواحدة، وهي تغطي مواضيع يومية مختلفة باللغة الصينية.
  • I Love Learning Chinese: بودكاست يقدم دروسًا تفاعلية ومسلية لتعلم اللغة الصينية بطريقة ممتعة وفعالة، وهذه الدروس مقسمة إلى 6 مستويات، وكل مستوى مقسم إلى 25 درس قصير.

3. المنصات التعليمية في تعلم اللغة

هناك عدة منصات مثل Udemy و Coursera تقدم مجموعة واسعة من الدورات التعليمية التي يمكن استخدامها لتعلم اللغة. إليك بعض الدورات المتاحة على هذه المنصات:

  • منصة يوديمي: تقدم هذه المنصة مجموعة مميزة ومتنوعة من الدورات التي تتناسب مع كافة المستويات المختلفة في اللغة الصينية.
  • منصة كورسيرا: عند اشتراكك في منصة كورسيرا، يمكنك اختيار الدورة المناسبة للمستوى الخاص بك في اللغة الصينية، وبعد إتمامك والانتهاء من الدورة، ستحصل على شهادة موثقة من جامعات مشهورة ومعترف بها في هذا المجال.

4. التطبيقات المحمولة في تعلم اللغة

 تعلم الصينية

هناك العديد من التطبيقات المفيدة التي يمكن استخدامها لتعلم اللغة على الهواتف الذكية. إليك بعض التطبيقات الشهيرة التي يمكنك تجربتها:

  • Duolingo: يوفر التطبيق تمارين تفاعلية لتعلم اللغة مع إمكانية الوصول إلى مجموعة واسعة من المفردات والقواعد.
  • HelloChinese: تقدم دروسًا تفاعلية مصممة بشكل جيد تغطي المفردات والقواعد الصينية بطريقة مبتكرة.
  • iTalk: تطبيق للتواصل مع متحدثين أصليين لتحسين مهارات اللغة الصينية عبر المحادثات، وهم مدرسين متخصصين في تعليم اللغة الصينية.
  • ChineseSkill: توفر تمارين تعليمية ممتعة وتفاعلية لتعلم اللغة الصينية بطريقة منظمة.
  • Mondly language: يقدم هذا التطبيق دروسًا تفاعلية ومبتكرة لتعلم اللغات، بما في ذلك الصينية، كما يوفر تمارين تفاعلية ومحادثات ومسابقات لتعزيز مهارات التحدث والاستماع والقراءة والكتابة.
  • Memrise: يقدم هذا التطبيق طريقة فعّالة لحفظ المفردات بواسطة البطاقات التعليمية والتكرار، كما يتوفر العديد من الدورات لتعلم اللغة الصينية بمختلف المستويات والمواضيع.
  • Busuu: يعتبر التطبيق منصة تعليمية شاملة توفر دروسًا تعليمية متعددة الوسائط، بما في ذلك الدروس التفاعلية والمحادثات مع المتحدثين الأصليين واختبارات التقييم. 

5. تطوير اللغة الصينية مع ممارسة المحادثات

ممارسة المحادثات هي واحدة من أفضل الطرق لتطوير مهاراتك في اللغة الصينية. إليك بعض النصائح لتحسين مهاراتك في المحادثة:

  • حاول التواصل مع الناطقين الأصليين للغة الصينية للتدرب على المحادثات الحقيقية وتحسين مهاراتك بشكل فعّال.
  • هناك العديد من التطبيقات والمنصات الاجتماعية مثل Meetup وFree4talk التي تتيح لك التواصل مع المتحدثين الأصليين لتبادل المحادثات وتحسين مهاراتك.
  • ابحث عن مجموعات الدردشة والمنتديات عبر الإنترنت ومنصات التواصل الإجتماعي مثل الفيسبوك والإنستجرام التي تركز على تعلم اللغة وانضم إليها للتفاعل مع الآخرين وممارسة المحادثات.
  • قم بالاستماع بانتباه إلى النطق الصحيح وطريقة التعبير والتفاعل مع المتحدثين لتطوير فهمك ومهاراتك في الاستجابة بطريقة مناسبة.

كيفية قياس مستواك في اللغة الصينية؟

هناك عدة طرق يمكنك من خلالها تقدير مستواك في اللغة الصينية، منها:

  • قم بتقييم نفسك من خلال الاختبارات والتمارين التي تقوم بها في موارد تعلم اللغة، وحاول تحديد المستوى الذي تشعر بأنك تنتمي إليه بناءً على مستوى فهمك وثقتك في استخدام المفردات والقواعد.
  • اطلب من المدرسين المختصين في تعليم اللغة الصينية أو المتحدثين الأصليين تقديم تقييم لمستواك عبر المحادثة وتقديم الملاحظات والتوجيهات للتحسين.
  • اعمل على اجتياز اختبار اللغة الصينية المعتمد (HSK) الذي يوفر معايير موحدة لتقدير مستوى اللغة، وحاول مقارنة مهاراتك.
  • إذا كنت تدرس اللغة الصينية في معهد أو مدرسة، فغالبًا ما يتم إجراء اختبارات لتحديد مستوى الطلاب وتوجيههم للمستوى المناسب لهم. ومن أبرز الجامعات التي تقدم تعليم اللغة الصينية مثل Sun Yat-Sen University.

أسباب ودوافع تعلم اللغة الصينية

 أسباب ودوافع تعلم اللغة الصينية

تعلم اللغة يُعَدُّ استثمارًا قيمًا وذكيًا لعدة أسباب:

  • تتمتع الصين بمكانة اقتصادية متزايدة في العالم، وهذا يعني أن هناك فرص وظيفية كبيرة لمترجمي اللغة الصينية في مجالات متنوعة مثل التجارة الدولية، والتكنولوجيا، والسياحة، والتعليم.
  • تتيح لك معرفة اللغة الصينية فرصة التواصل مع مليارات الناس حول العالم وفهم ثقافتهم وعاداتهم بشكل أفضل، مما يعزز التعاون والتبادل الثقافي.
  • الصين تضم بعض الجامعات المرموقة عالميًا، والتي تقدم برامج دراسية متميزة، لذلك فهم اللغة الصينية يمكن أن يفتح الباب أمام الفرص للدراسة في هذه الجامعات والاستفادة من الفرص التعليمية المتاحة.
  • بفهم اللغة الصينية، يمكنك الاستمتاع بتجارب سفر أكثر تميزًا وتفاعلًا مع السكان المحليين والثقافة الصينية، مما يجعل رحلاتك أكثر إثراءً وتميزًا.
  • الصين تعتبر واحدة من أبرز الدول في مجال التكنولوجيا والابتكار. وفهم اللغة الصينية يمكن أن يسهل التفاعل مع الابتكارات الصينية وفهم تطورات السوق التكنولوجي في البلاد.

هل تعلم اللغة الصينية صعب؟

تعتمد صعوبة تعلم اللغة على العديد من العوامل، بما في ذلك خلفية الشخص في تعلم اللغات، والموارد التعليمية المتاحة، والتفرغ الزمني، والتحدي اللغوي الفردي.

بشكل عام، يمكن القول أن دراسة اللغة الصينية تتطلب التزامًا وجهدًا، وقد تكون صعبة لبعض الأشخاص نظرًا للتحديات التي تعترض طريقهم.

اللغة الصينية تتميز بنظام كتابي مختلف تمامًا عن اللغات الأبجدية، حيث يستخدم الحروف الصينية الأساسية والأحرف المُشكَّلة لتكوين الكلمات والجمل، وهذا قد يكون تحديًا لبعض الأشخاص في البداية. 

بالإضافة إلى ذلك، هناك تحديات نحوية وصوتية مثل النغمات والأصوات الجديدة التي يجب على المتعلمين التكيف معها.

كم من الوقت يستغرق تعلم اللغة الصينية؟

من الصعب تحديد الوقت الدقيق الذي يحتاجه شخص معين لتعلم اللغة لأنها لغة مثل أي لغة جديدة لابد من الاستمرارية في الممارسة بشكل يومي للوصول للنتائج المرضية في تعلمها، حيث يعتمد ذلك على عوامل متعددة مثل:

  • المستوى السابق في تعلم اللغات: يمكن للأشخاص الذين لديهم خلفية قوية في تعلم اللغات أن يجدوا اللغة الصينية أسهل بعض الشيء، بينما قد يواجه الآخرون صعوبات أكثر إذا كانت هذه أول لغة غير أبجدية يتعلمونها.
  • التفرغ الزمني: مدة الوقت التي يمكن للشخص تخصيصها لتعلم اللغة الصينية يؤثر بشكل كبير على سرعة تقدمه، إذ أن الاستثمار في الدراسة المنتظمة والتدريب المستمر يمكن أن يساعد في تحقيق تقدم أسرع.
  • أسلوب التعلم: يمكن أن يؤثر استخدام أساليب تعلم مختلفة مثل الدروس الخصوصية، والمجموعات الدراسية، والتطبيقات التعليمية على مدى الوقت اللازم لتحقيق التقدم.

الخلاصة

يمكن القول أن تعلم اللغة الصينية يمثل تحديًا ممتعًا ومجزيًا. ومن خلال الاستفادة من مجموعة متنوعة من الموارد مثل الكتب، والدورات التعليمية، والتطبيقات الذكية، يمكن للأفراد تطوير مهاراتهم بفعالية. 

إضافة إلى ذلك، يمكن للتواصل مع المتحدثين الأصليين وممارسة المحادثات اليومية أن يساهم في تحسين اللغة بشكل كبير. 

من المهم الاستمرار في الممارسة والتدريب بانتظام، والبحث عن فرص لتوسيع المعرفة وتحسين المهارات. وبالاستمرار في العمل على تحسين مستوى اللغة الصينية، ستتاح للأفراد فرص جديدة في العمل والدراسة والتواصل الثقافي مع مجتمعات متحدثة باللغة الصينية، مما يعزز تجربتهم الشخصية والمهنية بشكل كبير.

Top